الخميس، 14 أبريل، 2011

ملابـس الصـلاة عند اليـهود

.

ملابـس الصـلاة عند اليـهود

بالرغم أن ليس هناك تشريع يهودي يحدد نوعية الملابس اليهودية إلا أن الرجال اليهود يرتدون في العادة غطاء للرأس " قبعة " تسمى: كيـبـا
و هي رمز للتدين عندهم بوجه عام

و يرتدوها أثناء الصلاة 
+
لفائف التفلن  
و هو صندوق صغير اسود به نصوص من التوراة يضعوها فوق الجبهة و يربطون أطراف الخيط المنسدل منه بالإصبع الأوسط لليد اليسرى
شال الصلاة 
يسمى تاليت
و هو شال يوضع على الكتف أثناء الصلاة فقط
+
كتاب الصلاة 
و يسمى سيدور و فيه كيفية الصلاة و بعض المزامير


المصدر: اليهود .. الموسوعة المصورة
د. طارق السويدان




المرأة في اليهودية

.

المرأة في اليهودية

إذا ولدت ذكرا تكون نجسة سبعة أيام
و إذا ولدت أنثى تكون نجسة أسبوعين كما في ايام حيضها
سفر لاووين - الإصحاح 12

و كل من لمسها يكون نجسا
و جميع ما تلمسه أو تضطجع عليه يكون نجسا و كل ما تجلس عليه يكون نجسا
سفر لاووين - الإصحاح 15

الرجل و المرأة الجنبين نجسين حتى لو إغتسلا .. لا بد من أن يمر على جماعهما ليلة - عندها يغتسلا و تزول النجاسة
!

الحمد لله على تكريم الإسلام للمرأة
حتى في أيام حيضها .. فقد كان الرسول صلى الله عليه و سلم يضع فاه على الموضع من الكوب الذي تشرب منه عائشة أيام حيضها .. كي لا يشعرها أنها مُتجَـنـَبـَة

المصدر: اليهود - الموسوعة المصورة
د. طارق السويدان


من إفتراءات اليهود على الأنبياء


.

من إفتراءات اليهود على الأنبياء

- إفتروا على سيدنا موسى عليه السلام و جعلوه إلها بعد موته
إنظر سفر الخروج: الإصحاح 1/7
( فقال الرب لموسى: إنظر أنا جعلتك إلها لفرعون )


- إفتروا على سيدنا دواوود عليه السلام حيث تدعي التوراة أن داوود عليه السلام حين إسترجع التابوت من الفلسطينيين فرح فرحا شديدا حتى رقص و تكشفت عورته

تقول التوراة: ( كان داوود يرقص بكل قوته أمام الرب .. أشرفت ميكال بنت شاول( طالوت) و رأت الملك داوود يطفر و يرقص أمام الرب فإحتقرته في قلبها و قالت : ماكان أكرم ملك بني إسرائيل اليوم حتى يتكشف اليوم في عين إماء عبيده كما يتكشف السفهاء )

صموئيل (2) 6/14-20


المصدر: اليهود - الموسوعة المصورة
د. طارق السويدان

الصـلاة عند اليـهود


.
الصـلاة عند اليـهود

لديهم 3 صلوات لا يؤديها إلا المتدينين منهم فقط
1- صلاة الصبح و تدعي ( شخريت ) من الفجر الى ثلث النهار
2- صلاة منتصف النهار و تدعى ( منحيت) و هي صلاة القيلولة من نقطة زوال الشمس الى ما قبل الغروب
3- صلاة المساء و تدعى ( عربيت) و هي من الغروب الى الظلام
!

هذا الذي يضعه اليهود على جباهم يسمى : التفلن
و أصل الكلمة : تفيلا بالعبرية و معناها عصابة يتعصبون بها

عبارة عن تميمة سحرية مكونة من صندوقين
أحدهما يشد تحت الإبط الأيمن و يربط بحزام مما يلي مستوى القلب
و الآخر يربط على الجبهة و يلف الخيط على اليد اليسرى لأنها أقرب للقلب
الصندوقين يحتوو على نصوص من التوراة

و يلبس عند الصلاة ماعدا أيام السبت و الأعياد
و هو للرجال لمن بلغ الثلاثين منهم
و شذ عن ذلك بعض طوائفهم بالطبع فأوجبها للنساء


المصدر: اليهود .. الموسوعة المصورة
د. طارق السويدان

عيد الهانوكا أو الهانوخا


.

عيد الهانوكا
أو الهانوخا

يسمى عيد الأنوار اأو التجديد
يقع في الخامس من ديسمبر و هو رمز إنتصار يهوذا المكابي على الأعداء الذين دنسوا القدس  - على زعمهم - و لم يجد يهوذا سوى إبريق زيت واحد لم يدنسه الأعداء لا يوجد فيه ما يكفي من الزيت لإنارة يوم واحد و لكن الغريب أنه أضاء 8 أيام فإتخذوه رمزا

تضاء شموع العيد واحدة عشية اليوم الأول
و إثنان عشية اليوم الثاني
و هكذا إلى الليلة الأخيرة فتضاء الثمانية شموع

المصدر : اليهود - الموسوعة المصورة
د. طارق السويدان

من إفترآت اليهود على الله - تعالى الله عما يصفون


.

من إفترآت اليهود على الله - تعالى الله عما يصفون

حينما يتحدث اليهود عن الله سبحانه و تعالى كأنهم يتحدثون عن ملك ظالم قاتل أو رجل شرير حاقد و هذا شئ قليل من فساد عقيدتهم  و ضلالها و الذي نتج عن فساد أخلاقهم و طباعهم

تذكر التوراة ( بعد التحريف ) أنه لما عبد بنو إسرائيل العجل .. غضب الرب .. عليهم .. و قال لموسى ( فالآن إتركني ليحمى غضبي عليهم و أفنيهم ) فأجابه موسى عليه السلام ( إرجع عن حمو غضبك .. و إندم على الشر بشعبك )

أهكذا يمكن أن يخاطب موسى ربه !؟
نعم .. في مخيلة اليهود

يذكر سفر الخروج - 32/9 - 14
( و بعد أن عاتبه موسى ندم الرب على الشر الذي قال أنه سيفعله بشعبه )

!
المصدر: اليهود .. الموسوعة المصورة
د. طارق السـويدان


حاشاه تعالى عما يقولون
تعالى الله عما يصفون

إفتراءات و تخـــاريف اليهود علـــى الله عز و جل و الأنبياء


.

إفتراءات و تخـــاريف  اليهود علـــى الله عز و جل و الأنبياء
-----------

- أقوال الحاخامات هي أفضل من أقوال الأنبياء!
- من يقرأ التوراة بدون التلمود فليس له إله!
- تعاليم الحاخامات لا يمكن نقضها و لا تغييرها و لو بأمر الله !!
- مخافة الحاخامات هي مخافة الله !
- قد وقع اختلاف بين الرب و علماء اليهود في مسألة ، فبعد أن طال الجدال تقرر إحالة فصل الخلاف الى أحد الحاخامات الربانيين و اضطر الرب أن يعترف بخطئه !!
ودعوني أعرض بعض أفكار اليهود التي غرسها حاخاماتهم في عقولهم حتى اصبحت قواعد لهم :

- يعتقدون انهم شعب الله المختار و أنهم ابناء الله و أحباؤه و أن الله خلق الحيوانات نوعين : حيوانات عجماء و هي التي لا تتحدث كالكلاب مثلا و غيرها ، و النوع الآخر هو البشر من غير اليهود و أن الله خلق هذا النوع من الحيوانات على هيئة البشر مثلهم كي يسهل التعامل معهم
- يكفي أن نعرض نص من سفر المكابين الثاني (15-34) و نصه : إن إسرائيل- أي يعقوب عليه السلام- سأل إلهه لماذا خلقت خلقا سوى شعبك المختار ؟ فقال له لتركبوا ظهورهم و تمتصوا دمائهم و تحرقوا أخضرهم و تلوثوا طاهرهم و تهدموا عامرهم !

افتراءات اليهود على الله عز و جل و الملائكة و الرسل لا يمكن إحصائها .. و لكن يمكننا عرض ما نصه و بحروفه ما يلي :
- لا شغل لله في الليل غير تعلم التلمود مع الملائكة و مع ملك الشياطين في مدرسة السماء !!!!!!!
- و في النهار يطالع الله الشريعة في ثلاث ساعات و يحكم في ثلاث ساعات و يطعم العالم في ثلاث ساعات و يلعب مع الحوت في ثلاث !!!
- لم يلعب _ أي الله _مع الحوت بعد هدم الهيكل كما أنه من ذلك الوقت لم يمل الى الرقص مع حواء بعدما زينها بملابسها و عقص لها شعرها ذلك لأنه حزن على هدمه الهيكل و قد اعترف بخطئة في تصريحه بتخريب الهيكل فصار يبكي و يمضي ثلاث أجزاء الليل يزأر كالأسد قائلا : تبا لي لأني صرحت بخراب بيتي و احراق الهيكل و نهب أولادي و من ذلك الحين فإن الرب الذي كان موجودا في كل مكان و زمان لم يعد شاغلا الا مساحة جزئية من العالم يقطعها الإنسان بأربع ساعات
- و قد أصبح مديح الناس للرب  يؤلمه لإحساسه بالذنب في حق أولاده لذلك عندما يستمع الى تمجيد الناس له فهو يطرق رأسه و يقول ما أسعد الملك الذي يمدح مع استحقاقه لذلك و لكن لا يستحق شيئا من المدح الأب الذي يترك أولاده في الشقاء
- الله ندم على تركه اليهود في حالة تعاسة حتى إنه يلطم و يبكي كل يوم فتسقط من عينيه دمعتان في البحر فيسمع دويهما من بدء العالم الى أقصاه و تضطرب المياة و ترتجف الأرض في أغلب الأحيان فتحصل الزلازل !
- في موضع آخر من التلمود جاء فيه أن شخصا سمع الله يئن كما تئن الحمامة _ تعالى الله عما يصفون _ و يبكي مولولا الويل لمن خرب بيته و ضعضع ركنه

و من إفتراءاتهم على الملائكة
خلق الله الملائكة 3 أقسام : قسم يموت يوم خلقه فهو يخلق ليقرأ التلمود و يرتله ثم يموت ، و قسم لا يموت و قسم يموت بعد زمن طويل
أما عن وظيفة الملائكة في عقائدهم فمنهم من ينضج الثمار و منهم من يحفظ الأعشاب و منهم من مكلف بتسيير الرياح و منهم المكلف بالخير و منهم المكلف بالشر بل انهم دائما في عملهم مشغولون دفهم بالليل يعملون لبث النوم في عيون اليهود و بالنهار فهم يصلون من أجلهم

و من افتراءاتهم في خلق آدم و حواء فيقول النص من التلمود : أخذ الله ترابا من جميع بقاع الأرض و كونه كتلة وخلقها جسما ذا وجهين ثم شطره نصفين فصار أحدهما آدم و الثاني حواء!
يضيف التلمود أن آدم بعد أن عصى ربه و غضب عليه و طرده كان تعيسا فأبى أن يجامع زوجته حواء حتى لا تلد نساء تعيسات ، فحضر له اثنتان من نساء الشياطين فجامعهما و لكن حواء خلال المدة التي لم يتصل بها آدم كانت تلد بنكاحها من ذكور الشياطين و يولد الآن من بني آدم كل يوم جملة من الشياطين !

و من اعتقاداتهم عن أنفسهم : أن الله خلق ستمائة ألف يهودي لأن كل فقرة من التوراة لها ستمائة الف تأويل و كل تأويل يختص بروح من هذه الأرواح و في يوم السبت تتجدد عند كل يهودي روح جديدة بدلا من روحه الأصلية و الروح الحديث هي من تفتح شهيته للأكل و الشرب  و بعد موت اليهودي تخرج روحه لتنتقل و تشغل جسما آخر فإذا مات أحد الجدود مثلا خرجت روحه لتشغل جسد نسله الحديثي الولادة أما اليهود اللذين يرتدون عن دينهم بقتلهم يهوديا تدخل أرواحهم بعد موتهم في الحيوانات و النباتات ثم تذهب الى الجحيم و تعذب عذابا أليما لمدة اثنتي عشرة شهرا ثم تعود ثانية لتدخل في الجمادات ثم النباتات ثم الحيوانات ثم الوثنيين _ أي الغير يهوديين _ و أخيرا تعود الى جسد يهودي بعد تطهيرها

و من أقوالهم عن الشيطان : أن الشيطان يحب شجر البندق و لذا يحذر التلمود من النوم تحتها فيوجد شيطان على كل ورقة من أوراقها

و من أقوالهم عن المسيحيين  : أم يسوع الناصري امرأة ساقطة مصففة شعور النساء البغي المتجولة في الأزقة و الأسواق .. و يقصدون بها السيدة مريم عليها السلام

و يجدر بالذكر أن اليهود ينتظرون نزول المسيح و لكنه ليس المسيح الذي نعرفه _ سيدنا عيسى _ بل مسيحهم الموهوم يقولون أنه من نسل داوود و أنه لن ينزل إلا بعد فساد الأرض فينزل يصلحها و يجمع اليهود و يقيم لهم دولة و يتخذ فلسطين عاصمة لهم و ينصرهم و يعلي شأنهم من جديد و لذلك هم يعثون في الأرض فسادا لتقريب و تعجيل لحظة نزول مسيحهم

و أما عن سيدنا عيسى المسيح الحقيقي فحاربوه بكل الوسائل القذرة و رموه و أمه بأشنع التهم و أفحشها


موسوعة اليهود المصورة +
خفايا التلمود و فضائح اليهود

تاريخ اليهود كقبيلة وديانه




ملخص سريع لـ
 - مراحل تاريخ اليهود كقبيلة و ديانة

- تاريخ بني إسرائيل كقبيلة و أمة و ليس كديانة يبدأ من إسرائيل ( الإسم الثاني ليعقوب عليه السلم ) الذي نشأ في أرض الكنعانيين المنحدرين من شبه الجزيرة العربية و إنتقلوا إلى البادية في صحراء النقب في فلسطين قرب سيناء

- تزوج سيدنا يعقوب 4 نساء
ليئة  و جاريتها
راحيل و جاريتها و أنجب منهم جميعا 12 ولد
ستة أولاد من ليئة = راويين - شمعون - لاوي *يهــوذا  - يساكر - زبلون
*يوسف عليه السلام و بنيامين من راحيل
*دان و نفتالي من زلفة جارية راحيل
*جاد و أشير و أمهم زلفة أيضا جارية ليئة

- ثم تأتي قصة يوسف عليه السلام مع إخوته  حيث إنتقلوا في  النهاية إلى مصر ( يعقوب و بنيه ) مكرمين في ظل إبنه يوسف عليه السلام

- رجع يعقوب إلى فلسطين و دفن فيها

- بقيت ذريته في مصر

- بعد وفاة يوسف و يعقوب تغير حال بني إسرائيل و أصابتهم المذلة و المهانة و الإضطهاد حيث إضطهدهم فرعون و إستعبدهم

ثم تأتي قصة موسى
و موسى هو موسى إبن عمران إبن قهات إبن لاوي إبن يعقوب عليه السلام

- بعث الله نبيه موسى و أخيه هارون إلى فرعون و هنا يبدأ تاريخ اليهود كديانة

- أيد الله نبيه موسى بالمعجزات الباهرات و لكن فرعون كذب و طغى .. حتى إستطاع موسى أن ينجي ببني إسرائيل من مصر و خرجوا إلى أرض سيناء

-  أثناء رحيلهم في سيناء رأوا أناسا يعبدون الأصنام فقالوا لموسى يا موسى إجعل لنا إلها !! .. رغم انهم رأوا المعجزات التي أيده الله بها و رغم دعوة موسى لهم بعبادة الله طول الفترة السابقة التي كان يدعوا فيها فرعون أيضا
و لكن ما أسرعهم إلى الكفر
!

-  ثم دعاه الله إلى جبل الطور لياخذ الألواح .. أو التوراة فجعل موسى أخيه هارون أميرا عليهم

- في هذه الفترة .. صنع السامري العجل الذهبي ليعبدوه بني إسرائيل و ليكون لهم إلها .. و هددوا هارون بالقتل إن إعترض عليهم

- و لما جاء موسى ألقى الألواح و أخذ بلحية اخيه و عاتبه و كان مبرره أنه لم يكن يريد أن تنقسم القبيلة إلى فئتين إذا عارض فإنتظر حتى عودته

- ثم امرهم موسى بما في التوراة و السمع و الطاعة .. قالوا سمعنا و عصينا

- بعد هذا الكفر جاءهم نذير من الله فإرتفع جبل الطور كله فوق رؤوسهم  .. فخافوا ان يقع عليهم فإستسلموا راغمين و قالوا سمعنا و اطعنا

- و في تلك الفترة طلبوا من موسى أن يريهم الله جهرة .. فأماتهم الله  و أرسل عليهم صاعقة أخذتهم فترجى موسى ربه ان يحيي قومه فاحياهم بعد موتهم

- امرهم الله ان يدخلوا الأرض المقدسة ( فلسطين )  فرفضوا و قالوا إذهب أنت و ربك فقاتلا إنا ها هنا قاعدون

- فكان عقاب الله لهم أن يتيهوا في الأرض لا يعرفون السبيل 40 سنة

- و أثناء التيه فجر موسى لهم من الحجر 12 عين .. على عددهم 12 قبية .. و كان يحمل الحجر معه طول هذه الفترة و كلما توقفوا للراحة ضرب الحجر فإنفجرت ال 12 عين من الماء لكل قبيلة و يتكرر ذلك كل يوم 40 سنة  و مع ذلك ظلوا على عنادهم و كفرهم

- هذا بالنسبة للماء أما الطعام فكان المن و السلوى و المن هو نبات فيه سائل كالعسل و السلوى هو نوع من الطيور كانت تأتيهم كل يوم
 و لم يعجبهم المن و السلوى فطلبوا من موسى يطلب من الله طعاما مثل البصل و العدس و البقل

- و كذلك أرسل عليهم الغمام يحميهم من الشمس طوال فترة تيههم

- و في فترة التيه قتل رجلا من بني إسرائيل رجلا آخر فأمرهم موسى بذبح البقرة .. الصفراء الفاقع لونها التس تسر الناظرين و بها صفات معينة فذبحوها  و أخذ موسى جزء من البقرة و ضرب الميت فحيا و قال فلان بن فلان و مات ثانية  و كانت هذه معجزة اخرى

 - و في فترة التيه إلتقى موسى بالخضر و القصة معروفة في سورة الكهف و كان معه فتاه يوشع بن نون الذي أصبح قائدا لبني إسرائيل فيما بعد

- توفي موسى  وهارون في فترة التيه

- قادهم يوشع بن نون و بعثه الله نبيا على بني إسرائل و فتحوا " أريحا و دخلوا فلسطين "  و لكن مع ذلك قابلوا النعمة بالإساءة حيث امرهم الله أن يدخلوا الباب و هم يسجدون و يقولون " حطة " فدخلوها يزحفون على ادبارهم و يقولون حنطة
!

- ثم توفي يوشع بن نون و إنقسم بني إسرائيل قبائل عدة و كان يحكم كل قبيلة قاضي فسمى ذلك بعصر القضاة

- و انتشر بينهم الكفر و الزنا و عبادة الاوثان .. و نسوا الله و عبدوا " البعليم " العجل من جديد ! و ساروا وراء آلهة الشعوب الأخرى

- إنتهت فترة القضاة التي غحتار فيها المؤرخين هل كانت 100 عام ام 150 عام ام 350 عام

- ثم إنتهى هذا العصر بنبي اسمه " صموئيل " الذي طلب منه بنو إسرائيل أن يختار لهم ملكا يوحد صفوفهم بعد ان ملوا القتال فيما بينهم فبعث الله عليهم طالوت ملكا

-  يتبع في الجزء الثاني إن شاء الله
^^

المصدر: اليهود .. الموسوعة المصورة

د. طارق السويدان

يهود اليمن



.

اللي سمع بيهود اليمن و لا شافهم يتفضل يشوفهم
:))

كيف دخلت اليهودية إلى اليمن؟
يحدثنا التاريخ أن تبان أسعد أبو كرب ملك اليمن الذي تهود قد أكره رعيته على إعتناق اليهودية و حرق بالنار من رفض منهم و كذلك أكرههم إبنه من بعده
و من هنا دخلت اليهودية اليمن و هو ليسو من سلالة سيدنا يعقوب عليه السلام أو ( إسرائيل = الإسم الآخر ليعقوب ) يقينا

و هذا دليل على وهـم الصـفـاء العـرقـي اليـهـودي

المصدر: اليهود .. الموسوعة المصورة
د. طارق السويدان

ثبت في التاريخ


.

ثبت في التاريخ كما في القرآن الكريم أن يعقوب عليه السلام كان يعيش مع أسرته في البادية ( صحراء النقب ) جنوب فلسطين قرب سيناء ،
 و قد ولد  أبوه إسحاق و عمه إسماعيل في فلسطين و لكنهما كانا من المهـــاجـــريـــن إليـــهــا و لم يكونوا مستوطنين بها ،
 ثم إن يعقوب رحل هو و بنوه إلى مصر حينما أصبح إبنه يوسف عزيز مصر ( وزير للمالية فيها ) و هكذا إنتهت هجرتهم إلى فلسطين !! فكيـف يـدعـي اليـهود حقهم بفلسطين بدعـوى سكنى يعقوب فترة من الزمن بها .. ثم إن أقدم أناس تم التعرف على أثارهم في فلسطين هم الكنـعانـيون و الآمـوريون ،
و هذان الشعبان هم قبائل هاجرت من شبه الجزيرة العربية شمالا و إستقرت في بلاد الشام و فلسطين تحديدا قبل ذكر اليهود بـــقـــــــــرون عـدة ، و هذا ثابت عند المؤرخين الشرقيين و حتى الغربيين

المصدر: اليهود .. الموسوعة المصورة
د. طارق السويدان

ما كان إبراهيم يهوديا


.

ما كان إبراهيم يهوديا

يزعم اليهود أن إبراهيم ( أبراهام) هو اليهودي الأول
و هذا كذب و إفتراء منهم ، فلا يلزم من كونهم أبناء حفدة يعقوب أن يكون إبراهيم أو يعقوب عليهما السلام على دينهم
!
( ملاحظة هذا هو ترتيب نسل الأنبياء ( إبراهيم ثم اسحاق ثم يعقوب )

و قد حاجهم الله سبحانه فقال ( يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تُحَاجُّونَ فِي إِبْرَاهِيمَ وَمَا أُنزِلَتِ التَّوْرَاةُ وَالإِنجِيلُ إِلاَّ مِن بَعْدِهِ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ )
آل عمران - 65

و كذلك ( مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلاَ نَصْرَانِيًّا وَلَكِن كَانَ حَنِيفًا مُّسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ )
آل عمران - 67

و المراد بكون إبراهيم مسلما إسلام الإعتقاد و الإنقياد لا إسلام الشريعة المحمدية عليهم جميعا الصلاة و السلام

المصدر: اليهود - الموسوعة المصورة
د. طارق السويدان

تسمية اليهود .. و نسبـهـم



.

تسمية اليهود .. و نسبـهـم

ـــ اليهود الأوائل ( كشعب) إنقرض أكثرهم و هم يتصل نسبهم إلى سيدنا يعقوب( إسرائيل ) عليه السلام

ـــ سيدنا يعقوب ( إسرائيل ) لم يكن يهوديا  لأنه لم يكن على دين التوراة بل هو حنيفيا و موحدا لله و لكن بني إسرائيل يفترون عليه و على جده إبراهيم عليه السلام فيجعلونهم من اليهود !


ـــ تطلق كلمة اليهود على كل متبعي شريعة التوراة التي جاء بها نبي الله موسى عليه السلام سواء قبل التحريف أو بعد التحريف و اللعب بها

ــــ سبب التسمية أنه لما جاء سيدنا موسى بالتوراة و كانوا يعبدون العجل قالو ا ( إنا هدنا إليك ) فسموا هودا أو يهودا
 و يطلق أيضا عليهم عبرانيين نسبة إلى اللغة العبرية

ــ معنى كلمة إسرائيل في المراجع العربية : عبد الله

ــــ معنى كلمة |إسرائيل  عندهم المؤولة
هو من يصارع الله
إسرا = يصارع
إيل = الإله
فهم يزعمون كما في توراتهم أن يعقوب صارع الله و علبه .. تعالى الله عما يقولون علوا كبيرا
إنظر التوراة سفر التكوين 25-29-32

المصدر : الموسوعة المصورة لليهود
د. طارق السويدان

أصل تسميتهم اليهود


.
أصل تسميتهم اليهود

عند البحث عن أصل تسمية اليهود يجد الباحث أقوالا عدة و مجملها تدل على أن هذه التسمية أحدثت بعد نبي الله موسى عليه السلام
و مما ذكره العلماء في أصل تسميتهم:
1- قال أبو عمرو العلاء: لأنهم يتهودون أي يتحركون عند قرآءة التوراة
2- و قيل من التهود و هي التوبة لأنهم تابوا عن عبادة العجل و هو مأخوذ من الكلمة التي قالوها عندما رجعوا عن عبادة العجل ( إنا هدنا إليك)
3- و قيل نسبة إلى " يهوذا " أحد الأسباط الإثنى عشر الذي ينسب إلى الإبن الرابع ليعقوب عليه السلام 

المصدر: الموسوعة المصورة لليهود
د. طارق السويدان


كتاب قيم جدا و ثري جدا
لد. طارق السويدان

نقدم لكم منه معلومات عن اليهود من باب إعرف عدوك
نتمنى منكم التفاعل البناء
:)
شكرا
 
Copyright © ثقف نفسك-كتب. All rights reserved.
ثقف نفسك created by Almowhed Designed by Almowhed